المشاكل السلوكية لدى الأطفال الصغار.. كيف تتعامل معها وكيفية معالجتها

المشاكل السلوكية لدى الأطفال الصغار.. كيف تتعامل معها وكيفية معالجتها.

يمرّ الأطفال الصغار بطيف واسع من العواطف ويعبّرون عن أنفسهم بطرق متعددة. من الطبيعي أن تنتاب الأطفال الصغار نوبات غضب وأن يخالفوا القواعد أثناء تطوّر مهاراتهم الاجتماعية والعاطفية. فالأطفال يفهمون ويشعرون ولكنهم غير قادرين على ترجمة ذلك إلى كلمات. وبالتالي، فقد يشعرون بالإرهاق مما ينتج عنه اندفاع وصراخ ونوبات غضب، الخ.1 تتضمن بعض السلوكيات الإشكالية لدى الأطفال الصغار ما يلي:
• العصيان (مثل رفض إجابة طلباتك)
• صعوبة الإرضاء (مثل رفض تناول أطعمة معينة أو ارتداء ملابس معينة)
• إيذاء الآخرين (مثلا العضّ والركل وشدّ الشعر)
• غضب مبالغ فيه عندما لا يحصل الطفل على ما يريد
• نوبات غضب (فورة الغضب)

ما الذي يسبّب السلوكيات الإشكالية؟
عادةً عندما يقوم طفل ما بسلوك سيء، يكون سبب ذلك أنه متعب أو جائع أو مستفَزّ أو محبَط أو يشعر بالملل. يحتاج الأطفال للاهتمام من أهاليهم كي يشعروا بالأمان ويزدهروا عاطفياً وبالتالي فقد يقومون بتصرّفات إشكالية في محاولة للفت انتباه الكبار.2
هناك عدد من الأشياء الأخرى التي قد تؤثر في قدرة الطفل على التحكم بانفعالاته أو عواطفه أو سلوكياته، منها:
• أنّه ليس على ما يرام
• يشعر بالجوع
• لم ينل قسطاً كافياً من النوم أو أنه يشعر بالتعب
• قضى وقتاً طويلاً أمام الشاشة
• تغيير في ظروف أو روتين العائلة.

كيف يتم التعامل مع السلوكيات الإشكالية؟
تحدّث إلى طفلك بهدوء كي يعرف/تعرف ما السلوك المتوقع منه. وليكن حديثك بسيطاً وموجزاً (مثل، “لا تعضّ الأطفال الآخرين”). تأكّد من أنّ طفلك يفهم ما تقول.
هناك عدد من الخيارات لتثبيط السلوكيات الإشكالية، مثل:
• الإلهاء: إذا كان طفلك يفعل شيئاً لا تريده، حوّل انتباهه إلى شيء آخر. مثلا، اعرض عليه لعبة، اطلب منه أن يحلّ لغزاً معك.1
• التجاهل: بالنسبة للسلوكيات البسيطة التي تسعى وراء الاهتمام، من الأفضل تجاهلها (مثلاً ابتعد عن طفلك واستجب له فقط عندما يتوقف عمّا يفعله). فالاستجابة باستمرار للسلوكيات السلبية تعلّم الطفل أنها طريقة جيدة للفت انتباهك. ويتوقف الأطفال عادةً عن القيام بسلوك معيّن إذا لم يلاحظه أحد.1
• تشجيع التعاطف: بيّن لطفلك كيف يشعر الآخرون تجاه سلوكه (مثلاً، بالحزن، بالأذى) واسأله كيف سيكون شعوره هو فيما لو قام شخص ما بالسلوك نفسه تجاهه.2
• عزّز السلوكيات الإيجابية قبل أن تتحوّل إلى سلبية (مثلاً، “إنّك تقوم بعمل رائع وأنت تلعب مع أخيك بلطف”)
• طبّق نظام السلوك الإيجابي، مثلاً، ضع جدولاً للمكافآت ليكون حافزاً لطفلك ليزيد من سلوكياته الجيدة.1
• إذا استمرّ السلوك السلبي، يجب أن يكون هناك نتيجة منطقية ومناسبة لسنّ الطفل (مثلاً، “إذا لم تتوقف عن شدّ شعر أختك لن أسمح لك باللعب بالألعاب أبداً”). النتائج الفورية أكثر فعالية من النتائج المتأخرة.
• عقوبة العزل، هي طريقة معروفة لإعطاء نتيجة فورية، ولكن يجب استخدامها بالشكل المناسب كي تعطي فعاليتها. عموماً، من الأفضل أن يبقى طفلك في العزل مدة دقيقة واحدة لكل سنة من عمره كحد أقصى. يجب ألا يكون العزل طويلاً أو شكلاً من أشكال الإقصاء.1
• لا تستخدم التأديب الجسدي أو الصراخ أو أي طريقة عقاب تجعله يشعر بالخجل.
د. جودي متى
طبيب أطفال -أخصائي أمراض الجهاز الهضمي

المراجع
1. معهد تشايد مايند. “إدارة السلوك الإشكالي في المنزل”
2. موقع هيئة الخدمات الصحية الوطنية. التعامل مع مشاكل الطفل السلوكية.
https://www.nhs.uk/conditions/baby/babys-development/behaviour/dealing-with-child-behaviour-problems/

هذا المقال مكتوب من قبل د جودي متى ولا علاقة لأبتاميل للمحتوى

Featured Articles