اليوم الأول لطفلك في روضة الأطفال

اليوم الأول لطفلك في روضة الأطفال

عادةً ما يكون اليوم الأول في روضة الأطفال خطوة مهمّة في مسار إعداد طفلكم ليطوّر استقلاليته ومهاراته الاجتماعية ويكوّن مهارات شخصيته التي تنمو مع الوقت. وهو في الواقع من أهم معالم التعلّم لدى أي طفل.

فيما يلي بعض الأمور التي يمكنكم القيام بها لتساعدوا طفلكم في الاستعداد لهذه المناسبة الخاصة وتعلمكم كيفية التعامل مع الطفل في أول يوم في الروضة:

  • دعوا طفلكم يتناول فطوره ويستمتع به مع العائلة ليشعر بالدعم والتشجيع.
  • حاولوا قراءة قصة له عن اليوم الأول في المدرسة كي تخفّف من شعور التوتر والقلق حول هذه البيئة الجديدة التي سوف يدخل إليها.
  • أضيفوا ملاحظة إلى أول حافظة طعام مدرسية له ليعلم أنه رغم عدم وجودكم معه إلا أنكم تفكرون به ولستم بعيدين عنه كثيراً.

فيما يلي بعض أنشطة رياض الأطفال الشائعة والتي ربما يشاركم فيها طفلكم في يومه الأول. يمكنكم اتخاذ خطوة استباقية بمساعدة أطفالكم بالاستعداد لها ليكونوا على علم بها فيشعرون بالراحة في المدرسة.

  • مقارنة الألوان: الطلب من الأطفال فصل الأشياء حسب ألوانها مثل قطع الألعاب أو الكرات.
  • استخدام الورق الشفّاف: ليتمكن الأطفال من البدء في تعلم الكتابة، يطلب منهم تتبع خطوط الأشكال أو الأحرف ليتعرّفوا على الأحرف الأبجدية أو يرسموا أشياء معروفة.
  • تعلّم الأصوات: وهو نشاط سمعي جماعي، حيث يقوم جميع الطلاب في الصف بإصدار أصوات من الأحرف الأبجدية. أحياناً تكون أصواتاً تصدرها حيوانات أو أشياء مختلفة.
  • بناء الأشكال بقطع الألعاب: تقدّم العديد من رياض الأطفال نشاطات مثل بناء أشكال من قطع الألعاب، وهو ما يساعد الطفل على تطوير مهاراته في حل المشاكل وقدرات تمييز الأشكال.
  • الرسم اليدوي: غالباً ما يجمع مدرّسو الصف بأكمله لإنشاء أشجار باستخدام بصمات أيدي جميع الأطفال. وهذا النشاط يساعدهم على الشعور بأنهم جزء من المجموعة ويولّد لديهم شعوراً بالإنجاز يمنحهم التشجيع اللازم للمشاركة في النشاطات دائماً.

يختلف ما يمكن توقعه من روضة الأطفال بناءً على المدرسة التي تختارها. ويكون تركيز اليوم الأول على تعريف جميع الأطفال بالعالم الجديد من حولهم.

  • التعريف بالآخرين: يبدأ المدرّسون دائماً بتعريف الأطفال بالمدرّس وتعليمهم أسماء الأطفال الآخرين في الصف.
  • غرفة الصف: بعد ذلك، يأتي تعليمهم المزيد عن غرفة الصف نفسها. فيساعدون الأطفال في التعرّف على كل ما حولهم ومعرفة الغرض من وجود كل جزء في الصف.
  • الاستماع للأطفال: يحاول المدرّسون دائماً بدء حوار مع كل طفل على حدة ليصبح منفتحاً على الأشياء التي يحبها ولا يحبها. وهذا من شأنه أن يبني الثقة مع الأطفال ويرسّخ فكرة أن المدرّس هو شخص يشعر الأطفال بالراحة في التحدّث إليه.

يشكّل التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة الأساس لمنحنى تعليم كل طفل. ويعد إنشاء البيئة الداعمة أمراً مهماً لإبقاء الأطفال مهتمين ومحفّزين لتعلّم المزيد والنمو. وينطبق ذلك على ذكائهم وقدراتهم وحتى شخصياتهم.
يشكّل اليوم الأول في روضة الأطفال صعوبة على الأهل بنفس مقدار صعوبته على الأطفال، حيث يعتمد طفلكم عليكم في تحديد شعوره تجاه شيء ما جديد بالنسبة له. لذلك، عندما تشعرون بالحماس حيال يومهم الأول، فإن ذلك ينتقل إليهم تلقائياً ويتطلّعون إلى هذه المغامرة الجديدة، ولهذا عليكم أن تتعلموا كيفية التعامل مع الطفل في أول يوم في الروضة.

المراجع:
https://www.parents.com/kids/education/kindergarten/first-day-of-kindergarten-ways-to-prepare/
https://www.edutopia.org/blog/starting-kindergarten-8-survival-skills-sarah-richard
https://www.simplykinder.com/first-day-of-kindergarten-plan/

Featured Articles