المهارات التفاعلية

المهارات التفاعلية

من خلال تعلم استخدام الإيماءات والكلمات، يبدؤون بالتواصل والتفاعل مع الآخرين بطرق أكثر تعقيداً.


تتطور المهارات التفاعلية لدى الأطفال من لحظة ولادتهم، ويرسّخون علاقتهم بالوالدين وبقية أفراد العائلة بسرعة من خلال التواصل البصري، والتفاعل مع درجات ونغمات الصوت المختلفة.

ومع نموّهم وتطوّرهم، تنمو أيضاً مهاراتهم التفاعلية والاجتماعية. ومن خلال تعلم استخدام الإيماءات والكلمات، يبدؤون بالتواصل والتفاعل مع الآخرين بطرق أكثر تعقيداً.

يتعلم الأطفال المهارات الشخصية والاجتماعية بناءً على التجارب التي يمرون بها وعلى التجارب الناجحة معهم في السابق. وقد يصرخ الأطفال الصغار ويبكون لإبلاغ والديهم بأنهم يشعرون بالجوع. ومع نمو الطفل، تقل حالات الصراخ من أجل الرضاعة والطعام ولا تعود مقبولة – ما إن يتعلم الطفل بعض الكلمات الأساسية، فإنه يصبح من الأفضل استبدال البكاء بطلب الطعام. ومع مرور الوقت، والممارسة والتشجيع، يتعلّم الأطفال أن التواصل باستخدام الكلمات والجمل بما في ذلك كلمة ’من فضلك‘ لطلب الطعام، هو الطريقة الأفضل للحصول على ما يريدون.إختار عمر طفلكالسنة 1 (١٢-٢٤ شهر)السنة 2السنة 3السنة 4السنة 5السنة 6

في هذه السنة، تزداد ثقة الطفل بنفسه ويعتّز بإظهار مواهبه، فضلاً عن زيادة إدراكه لعواطفه ولعواطف الآخرين. وبحلول هذا الوقت، يستطيع طفلكِ الاستمتاع بمفهوم المشاركة مع أصدقائه، على الرغم من أن حدوث النزاعات قد يتكرر. ومن المهم وضع أنظمة وقواعد معيّنة نظراً لأنها تحقق الاستقرار والأمان. وفي هذا السن، يستلهم الأطفال استقرارهم العاطفي من خلال تفاعلهم مع الأشخاص البالغين المألوفين لديهم، والذين يشعرون معهم بالراحة والأمان، وخصوصاً في الحالات الصعبة.

من الأنشطة التي تُساعد في تنمية المهارات التفاعلية لطفلكِ في سن السادسة:

  • قوما معاً بتمثيل قصة الكتاب المفضل لديه. دعيه يختار الشخصية لكل منكما.
  • العبا ألعاباً تفاعلية مثل لعبة الاختباء. وتبادلا أدوار الاختباء والبحث عن الطرف الآخر.
  • أشركيه في تزيين كعكة مصنوعة في المنزل. قدمي له زينة متعددة الألوان، وعناصر تزيين قابلة للأكل ليتمكن من المشاركة في هذا النشاط.
  • قبل موعد نومه، اتركيه يبدأ الحديث واختيار الموضوع الذي يفضّله. بإمكانك تحويل هذا الوضع إلى نشاط يومي تقومان به معاً كل ليلة.

شاهد فيديوهات:

المهارات العاطفية

قيام طفلكِ بفعل جيّد، عززي هذا السلوك بالثناء على العمل بدلاً من التركيز على النتيجة. سيساعد ذلك في تعزيز الشعور الإيجابي بأفعال محددة. مثلاً: قولي له: أنت تسدد الكرة بشكل جيد، بدلاً من، أنت أفضل لاعب كرة قدم.

المهارات الاجتماعية

في عمر الست سنوات، تكون القدرات الاجتماعية للأطفال أكبر ويمكن أن يميلوا للفوقية عند التعامل مع الآخرين. نستعرض من خلال هذا الفيديو بعض الأنشطة التي تُساعد طفلكِ في عمر الست سنوات على تنمية مهارات التواصل الاجتماعي.

الرجاء أخذ اختبارات تقييم المهارات كي تحصل على نصائح مًصممة لمساعدتك على نمو وتطور طفلك

Featured Articles