ما هي الألعاب أو التمارين التي تعزّز مهارات طفلي اللغوية؟

ما هي الألعاب أو التمارين التي تعزّز مهارات طفلي اللغوية؟

يطلق على اللعب للأطفال اسم “عمل الأطفال”، لأنه من خلال اللعب يتعلّم الأطفال كيف يتفاعلون في بيئتهم، ويكتشفون اهتماماتهم، ويكتسبون المهارات المعرفية والحركية والكلامية واللغوية والاجتماعية العاطفية (الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، 2007).1 يمكن أن تعطي الكلمات الكثير من المرح إذا عرفنا كيف نوسّع نطاق استخدامها. إذ يمكن أن تصنع مع بعضها البعض قصصا ً وأغاني والكثير من الأشياء الأخرى التي تساعد أطفالك ليكونوا أكثر بلاغةً.
فيما يلي بعض الأمثلة عن ألعاب وأنشطة فترة اللعب التي تجمع بين تعلّم اللغة والمرح:2

  • ألعاب الكلمات: تزيد مفردات أطفالك. ألعاب بسيطة تعتمد على الإشارة إلى الأشياء في المنزل أو الطريق أثناء رحلة ما، أو قد تكون أكثر تعقيداً مثل لعبة الألواح سكرابل أو لعبة القاموس المصوّر أو جولة من التمثيليات التخمينية (خمّن معنى الكلمات)، أو صنع كلمات أصغر من كلمة أكبر أو اكتشاف الأخطاء الإملائية.
  • النكات: يساعد التلاعب اللفظي ببعض الكلمات، بشكل يناسب عمر الأطفال، على تعزيز حس الفكاهة والإبداع لديهم. ويعزّز ذلك أيضا التفنّن والخيال باستخدام الكلمات. يمكنك قراءة كتب النكات الخاصة بالأطفال والتناوب على سرد القصص الظريفة.
  • الألغاز: طرق مرحة لاستخدام الكلمات ورسم صور المشاهد أو الحالات.
  • القوافي: يعزز الترديد المتكرر أو القراءة أو الإنصات للقوافي مهارات الإنصات الجيد والاحتفاظ بالذاكرة إلى جانب تطوير الكلام. ابدأ مثلاً بكلمة “ساعة”، واطلب من طفلك كلمة تشبهها بالقافية. فيقول كل منكم كلمة إلى أن تنتهي الكلمات.
  • الجناس: اطلب من الأطفال التفكير بكلمات تبدو متشابهة ودعهم يحاولوا تحديد معانيها المختلفة.
  • سرد القصص: بينما تقدم الكتب القصصية التسلية، إلّا أنّ مشاركة القصص تفسح لك مجالاً جيداً للتواصل مع أطفالك وأنت تساعدهم في تطوير مهارات التواصل لديهم. تبادل معهم أيضاً قصصاً حول الأحداث اليومية. وسّع خيالهم بقصص خيالية لتنمية الإبداع لديهم وأنت تؤلّف قصصاً حول أي شيء وكل شيء من حولهم.
  • اقرأوا أسطراً من قصة ما بالتناوب بصوت عال.5 اختر مجلة أو مادة قراءة مرحة واقرأ سطراً واحداً منها ثم اطلب من طفلك أن يقرأ السطر التالي.
  • اكتشفوا الكتب مع بعضكم البعض. لا يخفى علينا أن الأطفال يحبّون سماع القصص. وسواء كانت الكتب مصوّرة أم لا، تأكّد من التركيز على اللغة وبناء ارتباطات في عقل طفلك تساعده في تطوير لغته أو لغتها. توقف وناقش ما يحدث دائماً حسب الضرورة، واعط طفلك الفرصة دائما للتحدث حول القصة عندما تنتهون من قراءة الكتاب.3
  • الأغاني. يمكن أن تكون مرافقة لحن ما لنشاط أو لعبة مرحة تلعبها مع أطفالك. للأغاني قافية وإيقاع ولذلك فهي سهلة ومسلّية بالنسبة لهم ليردّدوها وفي نفس الوقت يتعلمون معها كلمات جديدة.
  • أعاصير اللسان (التنافر اللساني). وهي طريقة ممتازة ومضحكة لتعليم الأطفال النطق واللفظ الصحيحين للكلمات. وهي طريقة مرحة لتدريب ألسنتهم على لفظ الكلمات. ابدأ بجمل بسيطة ثم انتقل للأكثر تعقيداً.
  • تحدّث طوال اليوم. أشر إلى الأشياء التي تراها وتسمعها وتتذوقها وتشمّها وأعط طفلك الفرصة للاستجابة واستيعاب ما تقول. تحدّث عن الإنتاج والمنتجات في دكّان البقالة، عمّا يفعله الآخرون وأنت تمر بجانبهم، عن مختلف الأعمال والأبنية والأشياء المحيطة بمنزلك. تذكّر فقط أن تكون بسيطا ً وتجنّب “التحدّث كالأطفال”.3
  • عروض الدمى. يشعر الأطفال بالحرية عندما يتحدثون مع صديقتهم الدمية. الإمساك بدمية في كل يد هو فرصة للحديث بين الدميتين. إذ يمكن للأطفال سرد قصة مفضلة باستخدام الدمى وتسلية جميع أفراد العائلة.4
  • لعبة تحسّس الأكياس لمعرفة ما فيها. هذه طريقة جيدة جداً لتشجيع الأطفال على وصف الأشياء. تحتاج لكيس قماشي تضع فيه أشياء صغيرة لا يمكن رؤيتها ليصفها الطفل ويخمّن ما هي.4
    ألعاب خيالية في المنزل. وضع سيناريوهات خيالية في المنزل مما يعزّز اللغة ويساعد الأطفال على تكوين تجارب اجتماعية مختلفة وهم مرتاحون في المنزل.4 وفيما يلي بعض الأفكار عن الألعاب الخيالية: إعداد ركن في المنزل كمتجر ولعب ’متجر التسوق‘، إقامة حفلة شاي ودعوة صديقة كي ترتدي ملابس مناسبة أو تلعب لعبة حفل الزفاف أو ربّما تلعب لعبة ’ربّة المنزل‘ فقط

تعطي الألعاب للأطفال شعوراً بالمرح وبيئة مريحة، حيث يمكنهم استخدام كلمات جديدة فيعبّروا عن أنفسهم بحرية. المشاركة في نشاطات ترفيهية هي طريقة فعّالة لتطوير مهارات اللغة والتواصل. استمر في تشجيع أطفالك على التحدّث جيداً، من خلال إنشاء بيئة تعلّم صحية وممتعة حيث يمكنهم إظهار إبداعهم وتعزيز مهاراتهم اللغوية. أرشدهم إلى كيفية التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم وأفعالهم بشكل أفضل من خلال استخدام الكلمات كي يستعدّوا لمواجهة العالم بثقة وهم يكبرون.

د. بيلال دهيني

المراجع:
(1) أهمية اللعب لتنمية المهارات اللغوية، جاكي م. أودو ماجستير، معالج مسجّل/مرخّص، وليغ كاستلبيري (متدرّب سابق في علم أمراض النطق واللغة)
(2) https://www.britishcouncil.my/english/courses-children/resources/fun-activities-that-develop-language-learning
(3) https://napacenter.org/activities-for-language-development/
(4) https://empoweredparents.co/language-activities-for-preschoolers/
(5) https://whatparentsask.com/

هذا المقال مكتوب من قبل د بيلال دهيني ولا علاقة لأبتاميل للمحتوى

Featured Articles